مخيم الكشاف المغربي

منتدى عام و شامل: كشفية، رياضة، فنون، أنترنيت،فنون، ترفيه، إعلام...


    من هو اللورد بادن باول ؟

    شاطر
    avatar
    doublali
    Admin

    عدد المساهمات : 103
    نقط حسنة : 3706
    تاريخ التسجيل : 03/12/2010
    العمر : 45

    من هو اللورد بادن باول ؟

    مُساهمة  doublali في السبت 4 ديسمبر 2010 - 1:57

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    من هو اللورد بادن باول ؟


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بـادن بـاول الـفـتــى

    الرجل الذي أسس الكشفية كان يدعى روبرت ستفنس سميث بادن باول. و قد ولد في لندن في الثاني و العشرين 22 من شباط عام 1857. و عندما كان روبرت في الثالثة من عمره توفي أبوه.ولم يكن لدى الأسرة مال وفير.وشجعت والدة روبرت أولادها العشرة على أن يجدوا بأنفسهم مسلياتهم الخاصة و كان بوسع روبرت أن يرسم جيدا بكلتا يديه و غالبا ما كان يدخل السرور على الأسرة بتقليده الحيوانات البرية.
    و مع أن روبرت كان فتى صغيرا فقد كان قويا بالنسبة إلى عمره.كان انمش الوجه احمر لون الشعر و في المدرسة لم يفلح كثيرا في دروسه و لم يكن رياضيا بارزا.كان ممتازا في الرماية و التمثيل و قد جعله حسه بالدعابة محبوبا لدى رفاقه في المدرسة.
    و كان روبرت أحيانا يسعى وراء الوحدة فكان يذهب إلى الأجمة و هي رقعة من الأرض المشجرة قرب المدرسة.و هناك كان يدرس الحيوانات و الطيور فيلاحقها و يتقصى آثرها.و لقد اكتشف بعض عجائب الطبيعة بنفسه.وكانت الأجمة منطقة محظورة على التلاميذ.فكان على روبرت ان يتوارى عن أعين المعلمين. و قد كتب فيما بعد عن هذه الفترة يقول << لقد تحققت في أثنائها من بعض ما يحيط بنا من عجائب و تكشف لناظري ما في الغابة و جمال الشمس من جمال>>.
    و في الأعياد كان روبرت يذهب للتنقيب مع اخوته الكبار.وكان الفتيان يشترون القوارب بأسعار زهيدة و يصلحونها بأنفسهم و يتنزهون بها على الساحل الإنكليزي.و مرة أبحروا إلى النرويج و أحيانا كانوا يجذفون في الأنهار و في أحيان أخرى كانوا يرحلون إلى أطراف المدينة حاملين متاعهم على ظهورهم ليناموا داخل مخازن الغلال أو تحت قبة السماء.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بـادن بـاول الجـنـدي

    لم يكن روبرت يعرف ما يريد ان يفعل عندما ترك المدرسة.و إذا به يشترك بمباراة مفتوحة للالتحاق بالجيش دون أن يخبر أسرته بذلك.و لشد ما كانت دهشة الجميع عظيمة عندما نجح في المباراة.و بلغ من التفوق درجة جعلته يعفى من التدريب المألوف الخاص بالضباط.و في سن التاسعة عشرة عين برتبة ملازم ثان في فرقة الخيالة الثالثة عشرة و رحل إلى الهند.و كان السفر يروقه دائما و في السنوات الثلاثين اللاحقة شاهد العالم عن طريق الجيش.
    كان جنديا لامعا و رقي بسرعة. واحبه رجاله لانه عمل الكثير ليجعل حياتهم مفيدة و درب رجاله بواسطة المباريات و الألعاب و علمهم كيف يقتفون الأثر و يعيشون في البراري.
    و في عام 1899 أرسل الكولونيل بادن باول إلى جنوب إفريقيا لان خطر الحرب كان ماثلا بين المستوطنين الهولنديين <البوير> و المستوطنين البريطانيين.و كانت مافكنغ مركز تموين البريطانيين و هي مدينة صغيرة تفتقر الى الوسائل الدفاعية الطبيعية و ليس فيها سوى مدفعين قديمين.أعلنت الحرب و حوصر بادن باول مع ألف من رجاله في مافكنغ على يد تسعة آلاف من البوير.فوضع مختلف المخططات التي جعلت البوير يظنون أن في المدينة حامية كبيرة جدا.و عندما وصلت الإمدادات و المساعدات كان حصار مافكنغ قد استمر سبعة اشهر أي 217 يوما. و اصبح بادن باول بطلا وطنيا في إنكلترا.
    و في عام 1900 عندما بلغ بادن باول الثالثة و الأربعين من عمره اصبح اصغر لواء <ميجر جنرال> في الجيش البريطاني. و بعد ثلاث سنوات سنة 1903 رقي إلى رتبة مفتش عام للفرسان و هي أعلى وظيفة في سلاح الفرسان.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بادن باول و أول مخيم كشفي

    وضع بادن باول كتيبا عنوانه <معينات الكشفية> يتناول طرقه في تدريب الجيش. و قد نشر في إنكلترا في أثناء حصار مافكنغ. و عندما عاد إلى بلده من جنوب إفريقيا أدهشه أن يرى أن الكثيرين من الفتيان قد اشتروا كتيبه و انضووا في فرق صغيرة لممارسة الكشفية.و كانوا يسمون أنفسهم الفتيان الكشافة.
    و قرر بادن باول أن يعيد كتابة المؤلف للفتيان.و في عام 1907 كان مستعدا لاختبار أفكاره عن الكشفية مع الفتيان. و أراد مكانا لا يضايقه فيه الصحافيون الذين كانوا يهتمون دائما بما يفعله بطل مافكينغ.
    وكان بعض الأصدقاء يملكون جزيرة براونسي في بول هاربر دروست. التي تشكل مكانا مثاليا.و في نهاية تموز عام 1907 اخذ بادن باول و عدد من المساعدين واحد و عشرين 21 فتى و ابن أخيه ليخيموا أسبوعا في الجزيرة و كان بعض الفتيان أبناء أصدقاء بادن باول و بعضهم جاء من بورنموث و من مجموعات فرقة فتيان بوول.
    و قضى أولئك الفتيان وقتا ممتعا مليئا بالإثارة و لم يكونوا قد عرفوا شيئا مماثلا من قبل لان أحدا في تلك الأيام لم يكن يذهب للتخييم في الأعياد و لقد سبحوا و استعملوا الإشارات و اقتفوا الأثر و طهوا و تنزهوا و لعبوا و كانوا كل مساء يجلسون حول نار المخيم و يصغون إلى بادن باول و هوى يروي لهم مغامراته في أجزاء عديدة من العالم. و قد حقق المخيم نجاحا كبيرا.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 17 نوفمبر 2018 - 13:25